مالالا :
نعم تحتاجون لتذكر هذا الإسم لأنها سوف تصنع أو صنعت تاريخاً لنفسها و سوف تصنعه لكل الفتيات في العالم!!
هذه الفتاه التي تعرضت لإطلاق نار في رأسها و عنقها من طرف حركة طالبان و ذلك لمنعها من الذهاب للمدرسة و مواصلة تعليمها.
مالالا فتاة باكستانية في مقتبل العمر و ناشطة داعمه لتعلم المرأة في باكستان، حضرت البارحة مع والدها ووالدتها و بهرت جميع الحضور بمستوى الوعي و النضوج الفكري الذي تمتلكه، مالالا دعت الحضور لدعم تعليم الفتيات و محاربه العادات التي تؤدي لتأخر أو حتى إعاقه الفتاه من مواصلة تعليمها!!
البارحة تم الإعلان عن مبادرة مالالا للتعليم، من هذه اللحظة أعلن إنضمامي و دعمي الكامل للمبادرة، و أتمني أن تكون التالي!!
معاً لجيل متعلم واعي و هادف!!

Leave a Reply

Your email address will not be published.